مالكوم اكس _ وحقائق تعرفها لأول مره عن “شهيد النضال والعنصريه”

مالكوم إكس

إعلان

من هو مالكوم إكس ؟

مالكوم إكس هو مالكوم ليتل ويعرف ايضا بأسم الحاج مالك الشباز ولد في 19 مايو 1925-ئئ21 ، هو داعيه اسلامي ومدافع عن حقوق الإنسان . أمريكي من اصل افريقي صحح مسيرة الحركة الإسلامية في امريكا بعد ما انحرفت عن مسارها العقيدي ودعا للعقيده الصحيحة
حتي أُغتيل بسبب دعوته ودفاعه عنها
.

مالكوم إكس
مالكوم إكس

إعلان

مالكوم ورحلته الفكريه :

تحولت أفكار مالكُوم إكس ومعتقداته تحولاً كاملا خلال حياته، وعندما كان متحدثا باسم حركة أمة الإسلام كان ينشر أفكار التفرقة بين الأمريكيين ويغذي أفكار العنصرية لديهم، وأما بعدما ترك الحركة عام 1964م، فإنه يقول في ذلك:لقد قمت بالعديد من الأمور التي اسف عليها إلى الآن، لقد كنت شخصا متبلد الإحساس آنذاك، أُوجه نحو طريق معين وأسير فيه . تحول مالكوم إكس إلى المذهب السني، فابتعد عن العنصرية والتفرقة، وأعرب عن رغبته بالعمل مع دعاة الحقوق المدنية،
بعد ما ألقت الشرطة القبض على مالكوم وحكمت عليه سنة 1946 بالسجن عشر سنوات، وقد كان عنيداً يسب حراسه حتى يحبس حبساً انفرادياً، وتعلم من الحبس الانفرادي أن يكون ذا إرادة قوية يستطيع من خلالها التخلي عن كثير من عاداته، وفي عام 1947 تأثر بأحد السجناء
.

مالكوم اكس
مالكُوم اكس

إعلان

وفي عام 1948 انتقل مالكُوم إلى سجن كونكورد وكتب إليه أخوه فيلبيرت أنه اهتدى إلى الدين الطبيعي ، وامتثل مالكوم لنصح أخيه ثم علم أن إخوته جميعاً في دترويت وشيكاغو قد اعتنقوا الإسلام، وأنهم يتمنون أن يُسلم مثلهم، وقد اعتنق جميع إخوة مالكوم أكس الدين الإسلامي على يد محمد إلايجا فسعوا لإقناع مالكوم بالدخول في الإسلام بكل الوسائل ، وأرسلوا إليه الرسائل التي تقول إحداها أن في الإسلام ليس للرجل الأبيض أن يستعبد الأسود فكلهم خلقوا سواسية، فتأمل الرسالة وبعدها أعلن إسلامه، فتحسنت أخلاقه وأصبح يشارك في الخطب والمناظرات داخل السجن للدعوة إلى الإسلام.ثم انتقل مالكُوم إلى سجن ينورفولك الذي تميز بأنه مخفف في عقوباته، والذي يقع في الريف.

مالكوم اكس الداعيه الاسلامي
مالكُوم اكس الداعيه الاسلامي

كيف كانت النهايه ؟

وصبر على ذلك حتى اغتيل بسبب دعوته ودفاعه عنها.بالنسبة لمحبيه : كان مالكُوم إكس رجلاً شجاعاً يدافع عن حقوق السود، ويوجِّه الاتهامات لأمريكا والأمريكيين البيض بأنهم قد ارتكبوا أفظعَ الجرائم بحق الأمريكيين السود. وأما أعداؤه ومبغضوه فيتهمونه بأنه داعيةٌ للعنصرية وسيادة السود والعنف. وقد وُصف مالكوم إكس بأنه واحدٌ من أعظم الإفريقيين الأمريكيين وأكثرهم تأثيراً على مر التاريخ.
قُتل والده على يد مجموعة من العنصريين البيض عندما كان صغيراً، وأما أمه فقد وضعت في مستشفى للأمراض العقلية عندما كان في الثالثة عشر فنُقل مالكوم إكس إلى دار للرعاية. وفي عام 1946م، سُجن بتهمة السطو والسرقة وهو في العشرين من عمره
في السجن، انضم إلى حركة أمة الإسلام، وعندما أُطلق سراحه عام 1952م واشتهر بسرعة، حتى صار واحداً من قادة الحركة. وبعد عقد من الزمان تقريباً، صار مالكوم إكس المتحدث الإعلامي لهذه الحركة. ولكن بسبب وقوع خلاف بينه وبين رئيس الحركة إلايجا محمد، ترك الحركة في مارس 1964م. وسافر بعد ذلك في رحلة إلى أفريقيا والشرق الأوسط، أدى خلالها مناسك الحج، ثم عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وقام بأنشاء منظمة المسجد الإسلامي ومنظمة الوحدة الإفريقية الأمريكية. وفي شهر فبراير سنة 1965م، قام ثلاثةٌ من أعضاء الحركة باغتياله.

مالكوم إكس بصُحبة الرئيس المصري الراحل " جمال عبد الناصر "
مالكوم إكس بصُحبة الرئيس المصري الراحل ” جمال عبد الناصر “

شاهد أيضاً : الفرق بين القرض العادي والقرض الحسن

outlink

إعلان

إعلان