مقالات علمية

محمد أبو النور يكشف الستار عن ” بابلو سكوبار” إمبراطور تجارة الكوكايين علي مر العصور

مقدمه :

  • هل تسائلت يوماً من هو بابلو سكوبار ؟ هل سمعت عن هذا الاسم يوماً أو شاهدت مؤخراً مسلسل Narcos التي يحكي قصة حياة بابلو إسكوبار و أثار ضجة كبيرة؟.
  • اذا ولدت في ثمانينات القرن الماضي بالضرورة سمعت عن سكوبار أكبر تاجر مخدرات في العالم و في التاريخ لقد كان رجلاً خطيراً و مجرماً استثنائياً.
  • في هذا المقال سنناقش السيره الذاتيه لهذا العصابي الخطير وسنطرح اشهر اعماله الاجراميه في عالم المخدرات وخارجه .
بابلو سكوبار

السيره الذاتيه لبابلو سكوبار :

  • ولد سكوبار عام 1949 في دولة كولومبيا وعاش حياه سينمائيه حيث كانت كل أيامه عصابيه إجراميه باع من خلالها أطنان من المخدرات وأطلق عليه إمبراطور الكوكايين .
  • قتل الألاف وشيد جبال من الأموال من تجارته للكوكايين والمخدرات .
  • كان والده مزارعاً ووالدته كانت مدرسة ابتدائي. كان لديه 6 أخوة اخرون
    عاشوا في فقر مدقع.
  • عاش بابلو طفولته شاهداً على هذا الفقر و على كفاح والدته لتوفير الطعام للأسرة.
  • في سن 5 سنوات قال بابلو لوالدته ان تنتظره عندما يكبر سوف يصبح أغني اغنياء العالم .. وقد حدث بالفعل .

حياة بابلو سكوبار الإجراميه :

  • عندما كان مراهقاً، بدأ بابلو مسيرته الإجرامية في ميديلين، كولومبيا و كان يذهب الى المقابر و يقوم بحفر القبور و تهريب الجثث وبيعها في بنما.
  • بمرور الوقت تطورت قدرات بابلو الاجرامية و بدأ بالتورط في أعمال أكثر خطورة و إجرام عن ذي قبل.
  • فكان يقوم بالنصب و الاحتيال ، بيع بطاقات يانصيب مزورة، سرقة السيارات و السرقة بالإكراه.
  • مع تطور قدرات بابلو الإجرامية ، قبل أن يدخل مباشرة الى عالم المخدرات ، قام بأول عمل يجني منه اموال طائلة و هو اختطاف أحد مسئولي مدينة ميديلين و طلب فدية قدرها 100,000 دولار.
  • عندما بدأ التجارة في المخدرات، كان يقوم بالسفر بالطائرة بنفسه لتهريب المخدرات من كولومبيا الى بنما مروراً بالمهربين في الولايات المتحدة الامريكية.
  • عندما خرجت الطائرة التي يقودها آنذاك قام بتعليقها على باب مزرعته تخليداً لذكراها.
  • مع زيادة معدلات تهريب الكوكايين داخل أمريكا، قام بابلو إسكوبار بتهريب المخدرات داخل عجلات الطائرات.
  • فقد كان يدفع للطيارين حوالي 500,000 دولار امريكي للرحلة الواحدة.
بابلو سكوبار
  • في أول مرة يتم اعتقال بابلو، قام بمحاولة فاشلة لرشوة قاضي ميديلين.
  • بعد عدة أشهر من محاولاته الفاشلة قام بابلو بقتل المحققان المكلفان بالقضية و قام بسرقة و اخفاء أوراق قضيته. و هكذا أصبحت طريقتة في التعامل مع السلطات الحكومية إما المال او القتل.
  • في أوج مجده و سيطرته، كان بابلو مسئولاً عن تهريب 80% من كل الكوكايين الموجود داخل أمريكا.
  • يُقال ان 4 من كل 5 أشخاص يدمنون الكوكايين كانوا يستخدمون كوكايين إسكوبار.
  • كان يقوم بتهريب ما يوازي 15 طناً من الكوكايين كل يوم داخل الولايات المتحدة. و هذا الرقم يعادل وزن أربعة فيلة من الحجم الكبير.
  • قام أيضاً بشراء أسطول طائرات بوينج 727 و قام بفك كل كراسي الركاب و استبدالها بحافظات كوكايين و سفرها محملة بحوال 10 طن كوكايين الى أمريكا يومياً .
  • 60 مليون دولار يومياً. 420 مليون دولار في الأسبوع اي حوالي 22 مليار دولار سنوياً.
احدي مضبوطات سكوبار من الدولارات
  • مع تنامي ثروة بابلو كان يقوم ببناء المخازن لحفظ الأموال فقط.
  • و كان يفقد 10% من ثروته سنوياً بسبب الفئران التي كانت تستوطن داخل المخازن و تقوم بأكل النقود.
  • بعد واقعة إعتقاله الاولى، قرر ان ذلك الامر لن يتكرر مجدداً. و اشتهر عنه قاعدة “فضة أو القتل” “plata o plomo” إقبل المال أو واجه الرصاص! فكان يخاف منه كل المسئوليين بجانب أنه كان يقوم رشوتهم بسخاء منقطع النظير
  • كان بابلو مسئولاً عن مقتل حوالي 3000 شخصاً.
  • كان يقتل اي شخص يحاول عرقلة مسيرته. فقام بقتل 3 مرشحين رئاسيين بكولومبيا، وزير العدل، النائب العام الكولومبي، اكثر من 200 قاض و أكثر من 1000 ضابط شرطة و عدد كبير من المواطنين العاديين.
احدي مضبوطات بابلو من المخدرات
  • قام بابلو بالتخطيط و التنفيذ لعملية هجوم الميليشيات المسلحة على بيت العدالة الكولومبي.
  • و قام بتدمير كل السجلات التي تدينه الموجودة داخل أرشيف بيت العدالة.
  • يقال أن بابلو قام بدفع 1 مليون دولار للمسلحين للقيام بهذا الأمر.
  • أكثر من 100 شخص كانوا ضحايا هذا الهجوم الارهابي اضافة الى 25 قاض من أصل 50 قاض يمثلون بيت العدالة .
  • مع تزايد خوف بابلو من تسليمه للولايات المتحدة، قام بالاتفاق مع الحكومة الكولومبية على ايقاف قانونه “فضة أو القتل” و على شرط أن يقوم ببناء سجنه بنفسه و عدم تسليمه لأمريكا و يعيش فيه لمدة 5 سنوات.
  • و بالفعل قام ببناء سجنه و به كل وسائل الرفاهية، حيث ان من شدة جماله لقبه الناس هناك باسم الكاتدرائية او نادي ميديلين أو فندق اسكوبار .
  • في أواخر عام 1992، أصبح بابلو مطلوباً لدي جهات عديدة ليس فقط الحكومة الكولومبية بل شكلت الولايات المتحدة وحدة خاصة للبحث و اغتيال بابلو و مجموعة آخرى تسمي “Los Pepes ” مكونة من أفراد عائلات ضحايا بابلو إسكوبار و قد قام بتميولهم جماعة كالي كارتل التي كانت تنافس بابلو في سوق المخدرات.
  • في الثاني من ديسمبر 1993 تم التوصل لمكان اختباء بابلو و حدث تبادل اطلاق للنار بين بابلو و جماعته مع الوحدة الأمريكية الخاصة.
  • بعد انتهاء اطلاق النار وجد بابلو إسكوبار ميتا بعد دخول رصاصة في أذنه و اخرى في رجله.
  • و يقال ان بابلو قام بإطلاق النار على نفسه حتى لا يتم اعتقاله و ترحيله للولايات المتحدة الامريكية.

اظهر المزيد

رئيس التحرير : محمود عبد العليم

لتقديم الإقتراحات والدعايه والإعلان .. برجاء الإتصال علي رقم : 01062371667

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق