أدب وكتبثقافهعالم الفنلايف ستايلمقالات
أخر الأخبار

أشهر 3 أساطير رعب شعبيه حول العالم

مقدمه :

  • تعج المجتمعات والثقافات المختلفة سواء الشرقية والغربية، بالعديد من الأساطير الشعبية التي تدور حول شخصيات وحكايا خرافية.
  • يدّعي الكبار أنها وقعت قبل زمن بعيد، وأنهم سمعوها بآذانهم ممن عايشوها بالفعل، وأن هذه الأساطير المخيفة والشخصيات المرعبة، موجودة بالفعل بين ظهرانينا، ولا تظهر إلا إذا اجتمعت شروط معينة أو توافرت ظروف خاصة.
  • ومعظم الأساطير الشعبية، قد تكون نبتت من حادث غريب أو مثير للدهشة.
  • لكن الألسنة التي تناقلتها عبر أجيال، أضافت لها الكثير والكثير من الأحداث المُختلقة من أجل إضفاء عناصر التشويق والإثارة وربما الرعب على الأسطورة، مع التأكيد الدائم على صحة هذه الرواية، وأن راويها سمعها بأذنيه ممن وقع له هذا الحادث .
  • هنا في هذا المقال سنتناول احداث وأسماء أكثر 5 أساطير رعب حول العالم .
رعب _ صوره ارشيفيه

أشهر 3 أساطير رعب شعبيه حول العالم

الاسطوره الاولي : كوشي ساكي أونا –  صاحبة الفم المشقوق :-

رعب
  • تنتشر هذه الأسطورة الشعبية في اليابان ، وتحكي عن امرأة شابة رائعة الجمال ترتدي قناعًا طبيًا حول فمها، توقف المارة وخاصة الصغار، لتسألهم عما إذا كانت جميلة.
  •  وبعدما يجيبوها بنعم ، تنزع القناع الطبي عن وجهها ، ليظهر فمها المشقوق من الأذن وحتى الأذن، ثم تعاود السؤال مرة أخرى، وما إن تبدو مظاهر الهلع على وجه من سبق وأجابها أنها جميلة، حتى تقوم بخنقه وقتله.
  • وتقول الحكايات الشعبية التي ظهرت على السطح بسبب أحداث غريبة وقعت عام 1979 في مدينة نجازاكي ، تدّعي أن امرأة مشقوقة الفم تقف أمام المدارس الابتدائية كي تسأل الأطفال عما إذا كانت جميلة أم لا.
  • مما تسبب في خلق حالة من الذعر والهلع في المدارس، أدت إلى تكثيف الوجود الشرطي.
  • وكانت هذه الفتاه ذات يوماً زوجة لأحد مقاتلي الساموراي ، ثم خانته مع شاب أصغر سنًا وأكثر وسامةً منه، فما كان من الزوج المخدوع إلا أن استل سيفه وشق فمها من الأذن وحتى الأذن قائلاً لها: من سيجدك الآن جميلة؟! ومن ثم لعنت الآلهة روحها بأن تظل هائمة إلى الأبد.
  • ويتداول الأجداد هذه الحكايا كي يؤكدوا على أهمية عدم الحديث مع الغرباء، وأيضًا من أجل التأكيد على أهمية المجاملات اللطيفة والإطراءات التي لا تسبب الأذى لأحد والتي قد تمنح قائلها فرصة أخرى للحياة، ولا تزال قصة كوشيساكي أونا مصدرًا خصبًا لأفلام وقصص الرعب اليابانية.

الاسطوره الثانيه :أسطورة رعب  بابا درياه – إنسان الماء :-

رعب
  • بابا درياه أو ما يعرف في الخليج بـ”بو درياه”، واحدة من الشخصيات الخرافية المنتشرة في دولة الإمارات ودول الخليج العربي، وخاصة عند سكان المدن الساحلية وتحديدًا أهل البحر، ممن يعملون بالبحر من صيادي السمك والغواصيين ومنظمي الرحلات البحرية وبائعي الحجارة المرجانية.
  • ويدّعي أهل البحر أن بابا درياه مارد من الجن ، يتسلل إلى مراكب البحارة ، في الفترة ما بين صلاة العشاء وآذان الفجر، ليختطف أحد البحارة ويأكله أو يقتله، ثم يعبث في السفينة بغرض إتلافها وإغرقها.
  •  ومن أجل ذلك ، تقوم السفن كل مساء ، بعمل “نوبات حراسة” بها اثنان أو أكثر من البحارة ، فإذا سمع الحراس صوت بابا درياه صاحوا على زملائهم “هاتوا المشارة والجدوم” أي المنشار والفأس/القدوم، حتى يسمعهم بابا درياه ويهرب.
  • ورغم شيوع هذه الخرافة ، إلا أن أحدًا لم يتمكن من وصف بابا درياه أو ادّعاء رؤيته رأي العين ، حيث يقول أهل البحر إنه لا يأتي إلا في الظلام الدامس ، حيث يمكنه إخفاء ملامحه ، لكنهم يؤكدون أنه يتشكل في هيئة رجل قوي وضخم البنيان.
  • أما الرواية الأخرى لأسطورة بابا درياه ، فتقول إنه كائن خرافي مخيف يعيش في البحر، كان يظهر للبحارة على شكل إنسان مخيف الخلقة ، يصيح طالبًا النجدة والإنقاذ من الغرق، فإذا ما اقتربوا منه لمد يد العون ، سرق طعامهم وأتلف شيئًا في السفينة.

الاسطوره الثالثه : ماري الدموية – أنا قتلت صغيرك :-

رعب
  • تقول الخرافة المنتشرة في الأوساط الإنجليزية ، إنك إذا وقفت أمام مرآة في غرفة مظلمة ورددت ثلاث مرات : ماري الدموية ، أنا قتلت صغيرك Bloody Mary, I killed your baby ، فإن ماري الدموية بشعرها المشعث وثوبها الأبيض ويدها المبتورة والدماء التي تغطي وجهها ، ستظهر لك وهي تحمل في يدها الوحيدة سكينًا كبيرة، وظهورها قد يكون خيرًا أو شرًا.
  • ففي بعض الأحيان تكشف المستقبل للشابات اللواتي يريدن معرفة متى ومن سيتزوجن؟ وأحيانًا تطارد من استدعاها.
  • تقول الحكايات المتداولة إن ماري الدموية ، شبح لامرأة شابة ، خُطف ابنها الرضيع منها ، مما أدخلها في موجة اكتئاب كبيرة ومن ثم قَطْع يدها والانتحار، في حين تقول بعض الحكايات الأخرى إن ماري الدموية كانت امرأة شابة مصابة بلوثة عقلية وتم اتهامها بقتل أبنائها الصغار.
  • كما تشير بعض الدراسات إلى رابط تاريخي يربط بين خرافة ماري الدموية والملكة ماري الأولى ، ملكة إنجلترا وأيرلندا ، والتي أُطلق عليها أيضًا اسم ماري الدموية ، بسبب القوانين الدينية العنيفة ، وأحكام الإعدام التي أصدرتها بحق البروتستانت بعدما تحولت للكاثوليكية.

إقرأ أيضاً : محمد ابو النور يكتُب مقالاً بعنوان ” الخمسه الكبار “

المصادر :

المصدر الاول

المصدر الثاني

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق