HTC تُنافس بقوه و تصدر أول هاتف بتقنية 5G في 2020

تقنية الجيل الخامس من htc _ جريدة المقال العربي

إعلان

أعلنت شركة HTC أنها ستصدر أول هاتف لها بتكنولوجيا شبكة 5G خلال الأشهر القادمة وسيكون أول هاتف 5G للشركة في 2020.

وذكر موقع Engadget أن الشركة ستركز بشكل أساسي على تصنيع 5G أكثر من اهتمامها بإضافة تكنولوجيات حديثة تنافس بها الشركات الأخرى في السوق.

وقال Yves Maitre المدير التنفيذى لشركة HTC، إن اتجاه الشركة لتصنيع هواتف بتقنية 5G سيساعد الشركة في التوسع في مجال تكنولوجيا الواقع الافتراضى، حيث تقوم الشركة بتصنيع تطبيقات تعمل بتكنولوجيا الواقع الافتراضى ومن ضمنها مشروع نظارات الواقع الافتراضى .

إعلان

وكان آخر هاتف بإمكانيات تكنولوجية كبيرة أصدرته شركة HTC هو +HTC U12 ، وذلك فى عام 2018، ولكن الشركة قد قررت الرجوع مرة أخرى لإصدار هواتف جديدة بعد فترة من التوقف.

ومنذ تولى المدير التنفيذي الجديد Yves Maitre للشركة، بعد Cher Wang، حدث تغيير داخلي كبير في شركة HTC بعد معاناة الشركة في قطاع الهواتف الذكية في الفترة الماضية، حيث أن الشركة قد حققت خسائر كبيرة وواجهت انخفاض مستمر في حصتها من سوق الهواتف الذكية بعدما كانت 11% تقريبًا.

الجيل الخامس (5G) – الجيل الخامس من تكنولوجيات الاتصالات المتنقلة

عند نشر استعمال شبكات الجيل الخامس ينبغي لها أن تقدم مزيداً من السرعة والقدرة لدعم الاتصالات الكثيفة من آلة إلى آلة وأن تقدم خدمة ذات كمون (تأخير) منخفض وموثوقية عالية للتطبيقات الحرجة زمنياً. واستناداً إلى التجارب التي أجريت حتى الآن، بدأت شبكات الجيل الخامس في إظهار أدائها العالي في سيناريوهات مختلفة مثل المناطق الحضرية الكثيفة والنقاط الساخنة داخل المباني.

إعلان

وبهذه الأهداف الطموحة، تواجه شبكات الجيل الخامس تحديات كبيرة. إذ تتطلب زيادة السعة ومعدلات البيانات التي يعد بها الجيل الخامس المزيد من الطيف وتكنولوجيات أكثر كفاءة بكثير في استخدام الطيف، تفوق ما يُستخدم حالياً في أنظمة الجيل الثالث (3G) والجيل الرابع (4G).

وسوف يأتي جزء من هذا الطيف الإضافي من نطاقات ترددية أعلى من 24 GHz، مما ينطوي على تحديات كبيرة. ويتمثل التحدي الأول في خصائص الانتشار الجوهرية للموجات الملليمترية. ذلك أن هذه الموجات الراديوية تنتشر على مسافات أقصر بكثير من تلك التي تنتشر عليها في النطاقات الترددية المتوسطة (بين 1-6 GHz) والمنخفضة (أقل من 1 GHz).

وبالتالي، ستتطلب تغطية منطقة معينة زيادة كبيرة في عدد محطات القاعدة مما سيزيد من تعقيد البنية التحتية، بما في ذلك الحاجة إلى نشر معدات راديوية في مرافق الشوارع، مثل أضواء إشارات المرور وأعمدة الإنارة وأعمدة المرافق وإمدادات الطاقة.

ويتمثل التحدي الآخر في وصلات توصيل الجيل الخامس بين محطات القاعدة والشبكة الأساسية (الوصلات الوسيطة)، وهي تعتمد على تكنولوجيات الألياف البصرية والتكنولوجيات اللاسلكية. وتُتطلب أعمال جديرة بالاعتبار لتنفيذ خدمات الألياف البصرية وضمان تيسر حلول الوصلات الوسيطة اللاسلكية ذات السعة الكافية، مثل الوصلات الميكروية والساتلية، مع احتمال الاستعانة بأنظمة محطات المنصات عالية الارتفاع (HAPS) حيثما تُنشر.

علاوة على ذلك، فإن الطيف مورد شحيح وقيم للغاية، وتشتد منافسة متزاحمة على الطيف على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية. ونظراً لأن الطيف الراديوي مقسم إلى نطاقات ترددية موزعة على مختلف خدمات الاتصالات الراديوية، لا يجوز استخدام أي نطاق إلا للخدمات التي يمكن أن تتعايش فيما بينها دون التسبب بتداخل ضار على الخدمات المجاورة.

شاهد أيضاً : تعرف علي عجائب الدُنيا السبع القديمه – بالأسماء والصور

out link

إعلان

إعلان