أخبار عاجلة
أخر الأخبار

ماذا لو دخلت مصر في حرب مباشرة مع تركيا ؟ بقلم : محمد أبو النور

تفاصيل الازمه بين مصر وتركيا علي اراضي ليبيا

الأزمه بين مصر و تركيا :

يخشى كثيرون من إمكانية التصعيد والمواجهة العسكرية بين مصر و تركيا في أعقاب إقرار الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بإرسال قوات تركية للقتال بجانب حكومة فايز السراج في طرابلس ضد الجيش الوطني الليبي الذي تدعمه مصر في بنغازي.

وحذرت الخارجية المصرية مؤخراً من الخطوة التركية، واصفة موافقة البرلمان التركي على إرسال الدعم العسكري لطرابلس بأنه “تهديد للأمن القومي العربي بصفة عامة والأمن القومي المصري بصفة خاصة”.

وقالت الخارجية إن قرار البرلمان التركي “يستوجب اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بحماية المصالح العربية من جراء مثل هذه التهديدات” وهو ما يزيد المخاوف بشأن مواجهة مصرية – تركية محتملة على الأراضي الليبية.

وفي هذا المقال سنقدم لكم التفاصيل الكامله حول تلك الازمه بين البلدين وحجم القوه العسكريه لتلك الدولتين والخيارات المطروحه امام كل منهما .. والي أي حد ستتطور الاحداث بينهما . تابعونا

47 3 - ماذا لو دخلت مصر في حرب مباشرة مع تركيا ؟ بقلم : محمد أبو النور
مصر وتركيا

دخول الجيش التركى ليبيا يجعل من أردوغان مُجرم حرب :

الرئيس التركى رجب طيب أردوغان مُصر على إرسال قواته إلى ليبيا على الرغم من ردود الأفعال الرافضة ، من جميع الدول المحايدة ، إذ إنه يستغل علاقاته بالرئيس الروسى فلاديمير بوتين والامريكى دونالد ترامب ظنا منه أنهما إذا رضيا عنه فلا سخط عليه وهذا خطأ كبير .

وإذا دخلت القوات التركية إلى ليبيا قد يحاكم أردوغان في المحكمة الجنائية الدولية كمجرم حرب لأن التدخل التركي في غير أراضيها يعنى قتل مدنيين ليبيين، وسيسبب مجزرة ضد الإنسانية ، مؤكدا أن العلاقات الدولية تسري بالاتفاقيات الدولية وهناك المؤسسات الدولية تنظم علاقات الدول مع بعضها، أهمها الأمم المتحدة.

وعلى الديكتاتور العثمانى أن ينشغل بمشاكل تركيا، وهناك المشاكل الضخمة تنتظر الحل مثل الأزمة الاقتصادية، المشاكل التعليمية والصحية والمشكلة الكردية والعلوية، أردوغان لو يحاول أن يحل مشكلة من هذه المشاكل لانشغل عن التدخل في الشئون الداخلية للدول .

وكان رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض كمال كلتشدار أوغلو، دعا الأمم المتحدة، لإرسال قوات السلام التابعة لها إلى ليبيا، على وجه السرعة، من أجل إنهاء الحرب في المنطقة، لمواجهة محاولات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان التدخل العسكرى فى ليبيا وإرسال جنود أتراك إلى طرابلس لمساعدة المليشيات الإرهابية التابعة لفايز السراج بالعاصمة الليبية.

وقال الموقع التابع للمعارضة التركية، إن دعوة المعارضة التركية تأتى بعد موافقة البرلمان على إرسال جنود أتراك إلى ليبيا خلال مناقشة مذكرة التدخل العسكري في ليبيا لإنقاذ حكومة السراج، إذ رأى زعيم المعارضة أن تدخل الأمم المتحدة سيقضي على مزاعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن غرضه ضمان الاستقرار في البلد العربي.

وقال زعيم المعارضة التركية، إنه من أجل إنهاء الحرب الأهلية بليبيا، ووقف سيل الدماء هناك، يجب إرسال قوة من الأمم المتحدة لحفظ السلام إلى المنطقة دون تأخير، ويجب إظهار كافة الجهود السياسية في هذا الاتجاه.

40263 خالد - ماذا لو دخلت مصر في حرب مباشرة مع تركيا ؟ بقلم : محمد أبو النور
أردوغان مجرم حرب

ليبيا أمن قومى لمصر والقاهرة أقوى بكثير من تركيا :

إن ليبيا تشكل أمن قومي واستراتيجي لمصر والمساس بها تهديد مباشر للدولة المصرية، وهناك حسابات قبلية وعائلية يجب النظر إليها بدقة ، موضحاً أن تركيا تخوفت من سقوط حليفها في حكومة الوفاق فايز السراج من السقوط إذا ما حدثت مواجهة على الأرض، وتابع:”تركيا هي من أفسدت الوضع في سوريا وحولته إلى حرب أهلية وتريد الآن تكرار ذات الأمر فى ليبيا ولكن هى تعلم أن مصر أقوى منها بكثير”.

أن مصر لا تنظر لليبيا على أنها قطعة الكعك التي تقُسم لكنها تبحث عمن بإمكانه أن يوحدها، وتابع:”كنا ننظر إلى فيديوهات الإرهابيين بأنها تعبر عن ضياع سيناء لكن الجيش المصري دحرهم وأعاد الأمن بشكل أكثر استقرارا.

إن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي في كاتدرائية المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة تؤكد أنه رجل وطني ذكي ونشيط ، وتابع:”الرئيس السيسي قاد مصر إلى بر الأمان وأحد إنجازاته فرز الأحزاب السياسية،ويسعى إلى التحول الديمقراطى ،وتابع:”إذا حدث تحول ديمقراطي في الدول العربية كافة ما عدا مصر وتونس لن يجدى ذلك نفعاً وستتفكك الدول العربية”.

مناورات الجيش المصري ف البحر المتوسط

هل تصبح ليبيا ساحة مواجهة عسكرية مباشرة بين مصر و تركيا ؟

تصعيد بين مصر وتركيا جرت وتيرته بسرعة كبيرة خلال الأيام الماضية بسبب ليبيا. فقبل يومين نشر المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية بياناً حول تنفيذ عملية برمائية كاملة “بإحدى مناطق البحر المتوسط ” في إطار تدريب القوات المسلحة المصرية. وسبق ذلك اجتماع للرئيس عبد الفتاح السيسي مع قيادات أفرع القوات المسلحة المصرية.

على الجانب الآخر، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بدء نشر جنود أتراك في ليبيا، استناداً إلى الضوء الأخضر، الذي حصل عليه من البرلمان التركي قبل أيام. وأجاز النواب الأتراك لأردوغان إرسال جنود إلى ليبيا دعماً لحكومة الوفاق الوطني، في مواجهة قوات المشير خليفة حفتر المدعوم من الإمارات ومصر.

وأثار قرار البرلمان التركي قلق الاتحاد الأوروبي ودفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التحذير من أي “تدخل أجنبي” في ليبيا. وأكد أردوغان أن هدف تركيا ليس “القتال” بل “دعم الحكومة الشرعية وتجنّب مأساة إنسانية”.

ولا يعتقد فارس أوغلو الكاتب والمحلل السياسي التركي أن الأمور يمكن أن تحتدم بين مصر وتركيا لتصل إلى حد الحرب الشاملة، لكنه يشير إلى أن ما سرَّع من وتيره التحرك التركي هو قصف الكلية الحربية في طرابلس ويضيف: “أتوقع أن التصعيد بين مصر وتركيا قادم وربما ستحاول تركيا في البداية ضرب بعض المناطق المؤثرة لدى قوات حفتر لكن لا أعتقد أبداً أنها ستكون حرباً كبيرة لأن الأطراف الدولية ستتدخل بسرعة لمنع تصاعد الأمور خصوصاً أمريكا وروسيا نظراً لمصالح كليهما الاستراتيجية في المنطقة” بحسب ما قال لـ DW عربية.

الحدود مع ليبيا تمتد بطول أكثر من 1200 كيلومتر وليست مأهولة بالسكان ويسهل اختراقها “والتصعيد والزج بميليشيات جهادية إلى ليبيا يعني أن هذه الميليشيات في مرحلة ما إذا سيطرت على مدن شرق ليبيا فإنها قد تقوم بعمليات خاطفة داخل العمق المصري ومن ثم تتعرض مصر لمخاطر جمة، فضلاً عن ما تتكبده مصر من تكلفة بسبب تأمين الحدود وكلها أمور تسبب ضغطاً شديداً على الأمن القومي المصري”.

5c954276421aa91660686ac2 - ماذا لو دخلت مصر في حرب مباشرة مع تركيا ؟ بقلم : محمد أبو النور
الجيش المصري أقدم جيوش الأرض

ماذا لو دخلت مصر في حربٍ مباشرة مع تركيا ؟

إمداد الجانب المصري جيش حفتر بالأسلحة يمكن فهمه كرد على التصعيد التركي بتوقيع اتفاقية بحرية بين الرئيس التركي رجب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج. رسالة يبدو مفادها أن مصر لن تسمح لتركيا بالتواجد على الأراضي الليبية سياسيًّا أو عسكريًّا، وإذا لزم الأمر فإن الجانب المصري سيُمد حفتر بما يريد لمنع هذا. لذا فإن سيناريو المواجهة البرية المباشرة بين مصر وتركيا يمكن أن يعود للواجهة بقوة في حرب بالوكالة على الأراضي الليبية.

الجيش المصري يخدم فيه 920 ألف جندي، بينما التركي 735 ألفًا فقط. تمتلك مصر 1100 قاذفة صواريخ، بينما لدى تركيا 350 فحسب. يخدم في الجيش المصري 2160 دبابة، و5700 عربة مدرعة، و2100 مدفع محمول. تركيا تتفوق في هذا الجانب، فهى تمتلك 3200 دبابة، و9500 عربة مدرعة، لكنها تمتلك 1200 مدفع محمول فحسب. كما أن ميزانية تركيا للدفاع البالغة 8 مليارات و600 مليون دولار تعتبر ضعف الميزانية المصرية البالغة 4 مليارات و400 مليون دولار. مما يمنح تركيا تقدمًا بثلاثة مراكز عن مصر في التصنيف الإجمالي للجيش على مستوى العالم، فالجيش التركي هو تاسع أقوى جيش في العالم، بينما الجيش المصري يأتي رقم 12 عالميًّا.

لكن احتمالية التصادم العسكري بين قوتين شرستين مثل مصر وتركيا لا يقتصر الحديث فيها على الصراع العسكري المباشر، بل يجب أن يتسع الأمر ليشمل سؤال الصراع الإقليمي الأوسع. وماذا سيكون شكل المنطقة في حالة تناحرت قوتان من المفترض أن ما يجمعهما أكثر مما يفرِّقهما؟ خاصةً أن تركيا تمثل إزعاجًا للعديد من دول العالم، وزاد الإزعاج بإحكام أردوغان قبضته على الجيش والسلطة مؤخرًا. فالعديد من الدول تسعى لمحاولة تقزيم تركيا وإعادتها إلى الحظيرة الدولية مرةً أخرى، فهل إذا اندلعت تلك الحرب ستتلقى مصر دعمًا دوليًّا في حربها لتكون بذلك تخوض الحرب نيابةً عن العالم أجمع!

مصر وتركيا

هذا المقال مُقدم لكم بقلك وإعداد الكاتب : محمد أبو النور // جميع الحقوق محفوظه لموقع وجريدة المقال العربي 2020 @

شاهد أيضاً : فيديو _ تفاصيل حرب أكتوبر من الألف للياء _ الأسباب والمعارك ونتائج الحرب

out link

الوسوم

رئيس التحرير : محمود عبد العليم

لتقديم الإقتراحات والدعايه والإعلان .. برجاء الإتصال علي رقم : 01062371667