الحمل والأمومةصحة و جمال

الصداع أثناء الحمل أسبابه وعلاجه، إعرفيها الآن

تجد بعض النساء الحوامل أنهن يعانين من الكثير من الصداع. وهي الأكثر شيوعًا في الحمل المبكر وعادة ما تتحسن أو تتوقف تمامًا خلال الـ 6 أشهر الماضية.

لا تؤذي طفلك ، لكنها قد تكون غير مريحة لك.

يمكن أن يكون الصداع في بعض الأحيان من أعراض مقدمات الارتعاج ، وهي حالة تصيب بعض النساء الحوامل ، وعادة من حوالي 20 أسبوعًا من الحمل أو بعد وقت قصير من ولادة الطفل. مقدمات الارتعاج يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يتم امتصاصها وعلاجها.

التعامل مع الصداع أثناء الحمل

التعامل مع الصداع أثناء الحمل

يعتبر الباراسيتامول هو الخيار الأول لمسكن الألم إذا كنت حاملاً أو مرضعة. تم تناوله من قبل العديد من النساء الحوامل والمرضعات دون أي آثار ضارة في الأم أو الطفل.

ومع ذلك ، من أجل السلامة ، إذا كنت تتناول الباراسيتامول أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية ، خذها لأقصر وقت ممكن.

إقراء أيضا : أعراض الحمل المبكر: ماذا يحدث أولاً إعرفي الآن

يمكنك الحصول على مشورة من الصيدلي أو القابلة أو طبيبك بشأن مقدار الباراسيتامول الذي يمكنك تناوله والوقت الذي تستغرقه.

هناك بعض مسكنات الألم التي يجب عليك تجنبها أثناء الحمل – مثل تلك التي تحتوي على الكودايين ، والعقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية) مثل الإيبوبروفين – ما لم يصف لك طبيبك ذلك.

يمكنك أيضًا إجراء تغييرات على نمط حياتك للمساعدة في منع وعلاج الصداع. حاول:

  • اشرب الكثير من السوائل لمنع الجفاف
  • احصل على قسط كاف من النوم
  • الراحة والاسترخاء – يمكنك أن تجرب فئة اليوغا الحمل ، على سبيل المثال

تحزير هام جدا إذا حدث لك أي من هذه فيجب الذهاب إلى الممرضة أو الطبيبة فورا

  • صداع شديد
  • مشاكل في الرؤية ، مثل عدم وضوح أو رؤية الأضواء الساطعة
  • ألم أقل بقليل من أضلاعك
  • قيء
  • زيادة مفاجئة في تورم وجهك أو يديك أو قدميك أو كاحليك

أي من هذه يمكن أن تكون علامات تسمم الحمل وتحتاج إلى التحقق.

الوسوم
إقراء أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock